منتدى أهل الجبل
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،

أهلاً وسهلاً بك عزيزنا الزائر لمنتدانا ..
نسعد بوجودك في رحاب هذا المنتدى..
ونسعد أكثر بأن تكون عضوًا من أعضائه الكرام..

فأهلاً وسهلاً ..

- إذا كنت عضوًا ، اضغط زر [دخول]
- إذا رغبت في التسجيل، اضغط [تسجيل]
- إذا أردت تصفح الموضوعات، اضغط [إخفاء]

صراع الأجيال بين اتساع الفجوات وتقبل الرغبات

اذهب الى الأسفل

صراع الأجيال بين اتساع الفجوات وتقبل الرغبات

مُساهمة من طرف Engineer & Expert في الإثنين 10 مايو - 7:04

أبها , تحقيق - مريم الجابر

متمردون على الواقع بكل أشكاله، رافضون كل شيء لا يتماشى مع زمنهم أو يحد من حريتهم، ولا يعجبهم العجب، مراهقون وشباب تربطهم بذويهم شعرة يتعاملون معها بذكاء، فحينما يشدها الأهل يرخونها، وعيونهم على وسائل أخرى للوصول إلى غاياتهم، ويظل صراعهم مع الأهل أزلياً، لأنه صراع بين الماضي والحاضر، وإذا كنا نظن أن سوء التفاهم الدائم بين الآباء والأبناء سوف ينتهي يوماً، فنحن واهمون، وإذا اعتقدنا أن التخويف وحده يمكن أن يساعد الآباء في تقويم الأبناء، فنحن مخطئون، أما إذا توهم الكبار أن الصغار لا يعرفون شيئا، ويمكن خداعهم، فهم إنما يخدعون أنفسهم، فقد كانوا صغاراً ذات يوم، وكانوا يعرفون الكثير، بينما يظن آباؤهم أنهم غافلون، "الرياض" استمعت لبعض من شكاوى الشبان والفتيات.


حساب دقيق

يقول "أحمد الناصر" 22 سنة أن أهله مازالوا يحاسبونه على التأخير خارج المنزل، ويودون معرفة جميع أصحابه، ويرفضون سفراته للخارج، بحجة أن الدول التي يريدها منفتحة كثيراً، ويضيف "سامي العمر" 21 سنة والدي دائما يعيرني بعدم تحملي للمسئولية، ومكوثي بالبيت أمام الكمبيوتر، ويطالبني بالنهوض، والبحث عن عمل وغيرها من القرارات التي لا تسمح لي بالتأخر عن الساعة العاشرة مساءً، إلى جانب عدم الإطالة بالحديث على الهاتف، وكلها أوامر يجب أن ننفذها بدون مناقشة، متناسين أننا كبرنا، وأصبحنا متحملين لمسئولية أنفسنا
.


مراهقة

ويشير "محمد العبد الله" 18 سنة والذي يعتبر نموذجا للمراهق المتمرد بقبعته المقلوبة، ولباسه الضيق، بأنه لا يسمح لأهله التدخل في حياته أو ملابسه، لأنه على حد قوله قد بلغ سن الرشد، فهو ينظر للأهل على أنهم دقة قديمة، ولا يريدون مواكبة العصر الحديث أو التفاعل معه، ولكنهم دائماً ما يحشرون أنوفهم في كل شيء بدعوى الخوف علينا، من الرفقة السيئة والمنحرفين، مضيفاً أنه يستطيع اختيار أصحابه بطريقة صحيحة، بعيداً عما يخافه الأهل، فلماذا يستمرون بتوبيخي، ومضايقتي بالأسئلة، والتحقيق في كل شيء، فملابسي وتصرفاتي لا تعجبهم مع أنها تساير الموضة، فلماذا لا يتركوننا نعيش عصرنا على أصوله؟



صور فنانين

يؤكد "حمد المطوع" 21 سنة أن أهله يرفضون تعليق صور الفنانين والفنانات على جدران غرفته، وأنهم يمارسون كل أنواع التربية على ابنهم الأكبر، فيكون كحقل التجارب لهم، ويركزون عليه باعتباره قدوة لبقية إخوانه، مشيراً إلى أن الدنيا تغيرت وتطورت، بينما ظل الأهل في مكانهم، وأحالوا البيت إلى جهاز رقابة حتى على الكمبيوتر، والإنترنت، ولكنني أتفهم هدفهم الذي هو بالنسبة لهم يعني الالتزام بالأخلاق، لكن لكل شيء حدود، والزيادة في الحرص تؤدي إلى نتائج عكسية، وهم لا يعلمون أننا إذا أردنا شيئا فعلناه، ونستغل حبهم أحياناً لتحقيق رغباتنا
.


صداقات بريئة

يرفض "ياسر المحمدي" 19 سنة تصرف والدته التي تقوم يومياً بالبحث في غرفته، وخزانة ملابسه، وأحياناً يدفعها الفضول إلى فتح جهازي، حيث أملك موقعا خاصا بي على الإنترنت، وتمنعني من التعرف على البنات المتواجدات على الانترنت، وهي لا تعلم أن لدي صداقات بريئة مع عدد كبير منهن، ولكنني أحفظ ذلك على ملفات مخفية حتى لا تطلع عليها، ويضيف، هذا غير رفض الأهل طريقة لبسي، وتسريحة شعري، وفي كل مره أحاول إقناعهم بأنه يواكب الموضة، وبأن زمنهم غير زمننا، وأحاول كسب صداقة والدي وتخفيف حدة غضبه، وخاصة عند إلحاحه علي بأخذ أخي الصغير كمرافق عندما أطلب السيارة منه، وإذا رفضت سرعان ما يؤكدون أنني أحاول ارتكاب شيء خاطئ، وكأنه هو من سيحرسني أو يثنيني عما قد أفكر فيه.


رقابة التدخين

يرى "مهند سعيد" أن قانون الرقابة ونظرية التحكم عن قرب، هما السائدان في المنزل، مؤكداً أن كلمة ممنوع تمنعه وتدفعه لعمل كل شيء يروق له، لأن كل ممنوع مرغوب، وإنه جرب التدخين، ثم تركه، ثم عاد، لأن والده كان يرفض بشده أن يدخن أبناؤه، وأن أهله أيضاً يرفضون أن تكون له أي علاقة بفتاة حتى ولو كان الهدف منها الزواج، باعتبار أنه شخص غير ناضج، ويعترف أنه يكذب على أهله في موضوع السفر، ويقول إنه ذاهب إلى الرياض أو الشرقية، ويمتدح كثيراً خدمة التجوال التي لا تعطي الأهل الشك في كذبه عليهم
.


حرب السوق والموسيقى

تقول "نورة المطرفي" إن والدتها تشعل حرباً كلما ذهبت للتسوق لأن ما تختاره لا يعجبها ولا يقنعها، متناسية أن لكل زمان ملابسه، وموديلاته، وليس بالضرورة أن تكون نسخة طبق الأصل عن والدتها، مشيرة إلى أن كثيراً ما تزعجني الرقابة الشديدة التي تطرحها والدتي على بعض الأمور، مثل: الصديقات، والخروج أوقات الجلوس على النت، واستخدام الهاتف والجوال.

وتضيف "حنان خالد" الفرق شاسع بين هواياتي، وما يفرضه أهلي علي، فهم لا يعجبهم طريقة اختياري لصديقاتي، ولا لملابسي، ولا حتى نوع الموسيقى التي استمع إليها، فهم يعتبرونها فارغة، علماً أنني أعتبر الموسيقى لغة عالمية، وتسأل أين هم من عصر العولمة؟ فهي تتمنى لو يشاركها أهلها السهر معها على التلفاز، ومتابعة الموضة، وهواياتها المختلفة التي دائماً تواجه النقد منهم عليها
.


الجوال والكمبيوتر

أما "سحر عبدالله" فتؤكد عداء أهلها لكل ما هو جديد، والدليل رفضهم لحد الآن دخول الكمبيوتر للبيت، ومنحها رقم جوال خاص بها مع العلم أن جميع صديقاتها بالكلية لديهن جوال، وكمبيوتر شخصي، مضيفة: هذا غير اعتراضاتهم الكثيرة حول طريقة مذاكرتي، واختيار ملابسي، ووضع مكياجي، في المقابل علينا الرضوخ لأوامرهم إن لم نستطع إقناعهم
.


الحرمان العاطفي

بعد استطلعنا اراء الشباب والفتيات حول ما يضايقهم من أوامر ذويهم توجهنا للدكتور "محمد السيد" أخصائي علم النفس الذي يعتقد أن المشكلة تكمن في عدم وجود صلات أسرية سوية، لأن الظن السائد هو أن الصلات تخلق نفسها، علماً أن هذا الأمر كان ممكنا في الماضي، لكن هذه الإمكانية زالت الآن لوجود تداخلات بين الأسرة الواحدة، تتمثل في وسائل الإعلام، والوسائط البصرية، والسمعية، وأيضا صحبة المدرسة، موضحاً أن تغير العادات والتقاليد له أكبر الأثر في إحداث التغيير السلوكي لدى كل أفراد الأسرة، فنجد الأب منشغلاً في عمله أثناء النهار، والأم منشغلة أيضاً بعملها أو بشؤون بيتها، ويتركون في الغالب أولادهم للمربية التي لا تحسن الحديث معهم ولا إرشادهم وتوجيههم.

ويضيف أن هذه الظروف أنشأت عوامل حرمان عاطفي، وقطعت الصلات الشخصية بين أفراد الأسرة الواحدة، بالإضافة إلى جفاف نبع الحنان بغياب الجد أو الجدة، حينما غابت الأسرة الممتدة عن المجتمعات، إلى جانب السلوك الذي يتبعه الأهل اليوم في التربية، هو المثال الغربي الذي يفترض تمرد الأبناء على آبائهم، لأن القوانين في تلك البلاد الغريبة تتيح الفرصة، بل تدعو لذلك علانية، ويعتبر أن هناك ضرورة للعودة إلى تصحيح هذه القضية من الجذور، والعمل على إصلاح الصلات الأسرية، وأن يبادر المجتمع بمؤسساته المدنية أو الحكومية إلى طرح القضية، ناهيك عن علاجها، فالمشكلة مازالت قائمة، والبحث عن الحل يزداد ضرورة مع الأيام.

ويؤكد إذا عدنا إلى أساس القضية المرتبطة ارتباطاً جذرياً، بعدم تعليم السلوك الاجتماعي في المدارس، وعدم الالتفات إليه داخل الأسرة، نجد أن الجهل بالكيفيات السلوكية السوية، هو الذي يترتب عليه سوء السلوك الاجتماعي، وتقطع الصلات الأسرية، وعدم وجود تدعو إلى الحميمة الأسرية المطلوبة، فالمدارس لا تلقن ولا تدرب على كيفية التفاهم بين الأفراد، بل تتاح فيها الفرصة لتكوين "الشلل" والمجموعات من الصغار والمراهقين، وتكون هذه هي الأسوة التي تضبط التصرف السلوكي، محذراً في نهاية حديثه من أن انفلات المعيار يقود إلى حالة تمرد وعصيان وخروج على قوالب، وأطر العادات والتقاليد السائدة في المجتمع، ولعلنا نلاحظ للأسف الشديد النزعة إلى اتباع الصرعات بالملابس والمظاهر، وما يتبع ذلك من تغير في اتخاذ الأسوة، والاتجاه إلى التشبه بالقوالب الغريبة مظهراً وسلوكاً.



جيل آخر زمن

بينما للدكتور "فؤاد لطفي" أخصائي اجتماعي رأي آخر حيث قال: يعاني الآباء كثيرا في سعيهم للتفاهم مع أبنائهم، ولفت تفكير أولئك الأبناء، وتفهم طلباتهم الكثيرة، وأسباب تذمرهم من كل شيء، فالأهل لا يستطيعون أن يهضموا طلبات "جيل اليوم" التي لا تنتهي، لكننا نذكر نحن الكبار الآن كيف كان آباؤنا يشكون من أن جيلنا لا يسمع الكلام، ولا يراعي المشاعر، ولا يقدر تعب الوالدين، ولا يحترم الكبير أو يرأف بالصغير، ويقوم سلوكه على العناد والمماحكة، وهذا يدل على الفجوة بين الأجيال، والمنطق السلوكي، الذي لا يعرف الصغير على مدى تطرفه، إلا عندما يكبر وينجب أبناء يعاندونه في كل شيء، وإن أخافهم أخفوا عنه كل شيء، أنه جيل آخر زمن أليس هذا ما يقال عادة؟ غير أن الواقع يقول إن الفجوة القائمة بين الأجيال الحاضرة أكثر أتساعا وعمقا لا اختلاف الأدوات المتاحة للأجيال الشابة والناشئة، فالكثير من الأبناء متصلون بمفردات تقنية معاصرة أوسع من تلك التي توافرت لآبائهم، ويتمتعون بالتالي بمدارك مختلفة، قد تفوق ما لدى والديهم، حيث إن المدارك لم تعد مسألة تكتسب بالخبرة في الحياة فقط، وفضيلة تنسب لكبار السن، وتسمح باتهام الشباب والصغار بالجهل والطيش، كيف الخروج من المأزق؟ ستظل الفجوات بين الأجيال قائمة لكن المرتكز، هو أن يفهم الآباء أنهم كانوا أبناء طائشين يوما ما، وأن لا أحد فينا يعرف متى يكون آخر الزمن ليكون الجيل الذي يليه هو جيل آخر زمن
[/font]
[/size][url]أبها ,
avatar
Engineer & Expert
عضو مشارك
عضو مشارك

تاريخ التسجيل : 01/04/2010
المواضيع والردود : 145
التقييمات : 32
الـنـقـــاط : 3470
الموقع : .::: عروس الجبل :::.
العمل : طالب
المزاج : مبسوووووط

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صراع الأجيال بين اتساع الفجوات وتقبل الرغبات

مُساهمة من طرف Abdullah في الإثنين 10 مايو - 21:46

المشكلة أن متابعة الأهل للأبناء غالباً ما تكون متأخرة.

أي - بعد فوات الأوان ..

بينما التربية السليمة تكون من اليوم الأول.

وتشكر على النقل الجميل ..
avatar
Abdullah
عضو مبدع
عضو مبدع

تاريخ التسجيل : 30/03/2010
المواضيع والردود : 895
التقييمات : 159
الـنـقـــاط : 4863
الموقع : Ad-Dahadh City

http://sukkanaljabal.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صراع الأجيال بين اتساع الفجوات وتقبل الرغبات

مُساهمة من طرف المتزن في الخميس 13 مايو - 5:08

عبارة دائماً نسمعها
(( الولد باقي صغير لما يكبر يتعلم ))
وهذه عبارة خاطئة والصحيح ((انه يجب ان يتعلم قبل ان يكبر ))
لأن المولود يولد صفحة بيضاء على الفطرة كما قال صلى الله عليه وسلم (( كل مولود يولد على الفطرة فابواه يهودانه او يمجسانه او ينصرانه ))

اما من حيث الرقابه فهي من واجبات الوالدين لكن في حدود بحيث يكون للطفل مساحة وحرية في ابداء الرأي واختيار حاجياته بنفسه مع توجيهه الوجيه الصحيح وفق ضوابط وعاليم ديننا الحنيف

المتزن

تاريخ التسجيل : 31/03/2010
المواضيع والردود : 16
التقييمات : 4
الـنـقـــاط : 3182

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى